وداعاً أيها الضيف الكريم

أشعر بشيء من الحزن والأسى بوداع شهر رمضان المبارك .. لا لشيء سوى أننى أحس بأنني لم أكرم مثوى هذا الضيف بما يليق بمكانته العظيمة .. أشعر وكأنني أودع شخصاً عظيماً قدم لي الكثير .. ولكني لم أثني عليه..
وكنا دائماً نسأل الله أن يجمعنا بهذا الضيف في العام المقبل .. ولكن إكتشفنا بأننا كنا ببساطة نطلب طولة العمر فقط .. فهل أصبح هذا الشهر بفضائله الكثيرة (مجرد مهرجان موسمي)؟؟ .. أتمنى أن تكذب الإجابة سؤالي..
ولكن لا يمكن أن نقنت من رحمة الله .. ولعله يحفنا بثوابه ، لأنه الكريم العزيز الغفور الرحيم ، ذو القوة المتين..
فهنيئاً بالشهر الكريم .. بقدومه وذهابه .. ولا نقول إلا (اللهم إنا ظلمنا أنفسنا ظلماً كثيراً ، فإن لم تغفر لنا وترحمنا ، لنكونن من الخاسرين) .. آمين

تعليقات

‏قال سلوى
أسال الله العلي القدير ان يجعلني و إياك ومن يقرأ .. أن يجعلنا ممن كُتبوا من عتقائه من النار في هذا الشهر الكريم ..

لا نملك الا ان نجعل أيامنا كلها رمضان , فإن كان لنا نصيب عشنا لرمضان القادم
‏قال زين كملاوي
أشكرك يا استاذة سلوى على تعليقك .. وإنشاء الله يجعلنا الله من عتقاء هذا الشهر الكريم ،، وفرصة طيبة أن إطلعت على موقعك وأتعرف عليك .. وبصراحة مدونة رائعة جداً ..

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )