المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2010

مرثية الأبنوس .. رحيل تريزا ....

صورة
لا ترحلي تريزا.. انظريني أهديك مرثية
50 عاماً تقاتلين البؤس والفاقة
تقاومين بعزيمتك السمراء شبح الضياع
سامقة كالباباي تحملين في خديك الأمل
لم يقتلك الرصاص ولم تهزمك الفجيعة
واليوم .. ترحلين تتركيني أضمد الجراح
وتخونين حبي الوديع والليال الملاح
حرام عليك تسرقين منى أحلام النجاح


******
تريزا ......... أنظريني أهديك دمعة
خدعوك بالنفط وقلبك يفيض بخيرات الدنا
واشتروا منك رهق السنين بحلم المنا
وخطفوك سراً من حضن الأماسي هنا
أخاف بعدك أن يسود الظلام ويغيب القمر
ويسود السكون ضوضاء الليل والسمر
وتجف حقول السدر والسيال ويأبي المطر
وتسود المراثي والمواويل ويعم الغدر
******
تريزا .. اسمعيني لا ترحلي
من بعدك يقاسمني هموم الليل والسهر
من يواسي جراحي من تصاريف الدهر
وحدك كنت تطربيني بألحان السمندل والسحر
وتسعدينني ببسمتك الخجولة في ليل الكدر
******
تريزا ......... فراقك مؤلم كرمح في جسدي
يعذبني .. يحرقني .. ويمزق أحشائي
يقتلني ألف مرة دون أن يزهق أرواحي
يطحنني رماداً .. ويذروني على الغابات
******
دعي سترتك الزرقاء وتوشحي بأحزاني
وخذي مني تماثيل بعانخي وصلوات السافنا
وخذيني وأحرقيني مسكاً في معبدك الهنيء
وادفني جسدي في دهاليز الغ…

حتى لا ننسى أغنية كأس العالم (give me freedom" نصوص

وليد الحاج (شاهد على العصر) .. ما شافش حاجة

الشهادات التي يقدمها السوداني وليد محمد حاج أحد الناجين من مذبحة قلعة غانجي ومعتقل غوانتنامو في برنامج (شاهد على العصر) على قناة الجزيرة تعكس بجد عقلية الذين يقعون فريسة في كنف الجماعات التي تدعي أنها تملك مفاتيح الدين والدنيا.. وبساطة بعض المتدينين وفهمهم للحياة.. إذ لا يتذكر وليد حتى تاريخ ذهابه إلى أفغانستان .. ليس اليوم أو الشهر ولكن لا يعرف حتى السنة التي ذهب فيها .. يقول تقريباً نهاية عام 1999 أو بداية 2000.
الشيء الوحيد الذي يتذكره أي إنسان سوي وواع ولا ينساه مدى الحياة هو التاريخ الذي يغادر فيه بلاده إلى الخارج إلى دولة أخرى .. ولا يمكن أن يكون أخونا وليد تائهاً بهذا القدر..
وليد يقول أنه ذهب افغانستان لهدف واحد وهو العمل في الدعوة الإسلامية لأن هناك العديد من القبوريين هناك .. طيب أنت لا تعرف لغتهم فكيف تدعوهم .. ثم أن القبوريين الذين يقدسون الموتى والأضرحة موجودون في السودان بالملايين ويحتاجون إلى آلاف الدعاة لتصحيح عقائدهم ومفاهيمهم .. أليس الأفضل أن تدعو الأقربين..؟؟؟
ويقول الوليد انه التحق بجماعة الدعوة والتبليغ لشهر واحد ثم قرر السفر إلى باكستان وأفغانستان دون أن يعرف أي شي…