أكتوبر 16، 2014

Let us reduce the hard gap



 

Many internal conflicts and political disturbing  besides the hard hit of globalization
in many countries - causes wide distance and hard inequality between their communities

Although the great benefits of globalization , there are many countries - especially in  Africa and Asia not yet prepared the suitable adaptation to face its sudden effects and side effects.
In one community and one city we find people living in Skyscrapers and others (after few distance) living in shanty towns .. countries using high technology in teaching and farming …etc, others still live in illiteracy.

Please let us work together to make some equality between our people and to bridging the gap between rich counries and poor. see more  ( http://www.blogactionday.org )
.
 

يونيو 12، 2014

توقف صحيفة المصير

 
توقف صحيفة المصير .. خسارة

لأنني من قبيلة الإعلاميين، كنت أحزن دائماً عند توقف أي صحيفة عن الصدور ..هذه المرة ننعى صحيفة (المصير) الجنوبية (جنوب السودان) أول صحيفة ناطقة باللغة العربية أعلنت عن توقفها لأسباب فض شراكة المساهمين .. أهمية هذه الصحيفة التي اتخذت شعار (الحق قديم) تكمن في أنها كانت تخاطب جيل معيناً من الجنوبيين الذين عاشوا وتعلموا في السودان الشمالي، وتضم كتاباً شباب في غاية من الثقافة والتواصل، تربطهم كيمياء إنساني وحميمية مع السودان الشمالي وشعبه أمثال الكاتبة والروائية استيلا قاتيانو وبطرس جون وأتيم سايمون وأبرهام مرياك البينو ودينقديت أيوك وقابريل جوزيف شدار والراحل قبريال اجينق ومثيانق شريلو وأبرهام ملييك وأجو لول وأنطوني جوزيف وكندي نمايا وميري شارلس وشان ديل وكيدن جيمس وأوبج أكوج والدو ديمو ونادر خلف الله وشارلس رمايو ومارغريت كرستوفر وميجوك ماثيو وغيرهم.
كل هؤلاء الصحفيين والكتاب رغم أسمائهم المحلية إلا أنهم يكتبون باللغة العربية الفصحي المفعمة بنكهة وأمثال شعب السودان الشمالي بلا عصبية أو كراهية، فمثلاً كتب أتيم سايمون يوم توقف الصحيفة مقالاً بعنوان (المَصِيِر فِيْ يَوْم شُكْرِها .. وَهَلْ تَمُوْتُ الأُمْنِيَات)، وبطرس جون (المصير ولدت شامخة)، وقرأت لوول مطوك رئيس التحرير ذات يوم بعنوان (سوق مواسير في أويل) ومقال بعنوان (الشعب يريد أن يبقى الوضع كما هو يا صابوني).
هذا الجيل المبدع من الصحفيين والكتاب الجنوبيين كانوا يحافظون على كيمياء التواصل بين الشمال والجنوب، ويوفرون مادة إعلامية للعديد من أفراد شعبهم الذين عاشوا في الشمال ولم يتعلموا الإنجليزية بشكل كاف ولا ثقافتها، في مقابل عدد من المثقفين العائدين من دول أفريقيا الجنوبية (كينيا ويوغندا) أو أوروبا وأمريكا الذين شردتهم إليها الحرب اللعينة و لا يتحدثون إلا اللغة الإنجليزية.
نأمل أن تعود صحيفة المصير إلى الصدور مرة أخرى، ونتمنى لشعب الجنوب أن يتعافى من ويلات الحروب اللعينة ونزوات السياسيين اللعينين.

يونيو 11، 2014

The poverty and climate change have the same threats


Last year the bloggers discuss on their action day the issue of poverty and how to fight this serious problem .. I think all bloggers are agreed with the difficulties that threat the people.
about this year … I thinks the problem of climate change is not less than the poverty, because it is the main causes of the poverty and its threat, this seen clearly in Africa the 'store of all world crises"
If you life in Africa you can note that there is many spaces or cultivated areas hit with drought and become desert and dry, others was so rainy and green but now it seen dry with no rain no grass.
These action of changing climate is the main impact of drought and poverty, so we can say it is represents one of the greatest environmental, social and economic threats facing our planet, because the changing of climate increases in global average air and ocean temperatures, widespread melting of snow and ice, and rising global mean sea level.
I think the whole people, the governmental organizations, volunteers , civil societies are should exerts great gathered efforts to fight the causes of climate changing, because I am sure that the human being is one of the cause of this changing by his misbehavior on environment.
Those who cause the Heat Retention, also cause the climate changing, by their factories and illegal cutting of trees, removal of earth green coverage, and the overgrazing.
I think the choosing of "climate change" to be the basic issue to our annual day, is so good and successful, so I thank to those who organize the celebration.

Hear again the titihoya


Hear again the titihoya,

going about its business of forlorn crying.
On the lovely road to Ixopo, I hold my spirit.
We dig a well together.
I lower the bucket, he fills it up.
We drink, we celebrate, our one heart
soothed by what is near Then ,I scratch
his pensive head with my thumb.
If I let, he will zigzag through the veld
looking for a branch to perch....See, umfundisi,
the stars are getting closer. At dawn,
the titihoya will cry, and I will lose
my spirit....Cradle me, old man.
Why do we live here?
*******
Written by Alan paton

مايو 01، 2014

عدل الخليفة عمر بن عبدالعزيز

عاد سيدنا عمر بن عبدالعزيز - رضي الله عنه - يومًا إلى داره بعد صلاة العِشاء، ولمح بناته الصغار، فسلَّم عليهنَّ كعادته، وبدلاً من أن يسارعْنَ نحوه بالتحيَّة كعادتهنَّ، رُحْنَ يتبادَرْنَ البابَ ويُغَطِّينَ أفْوَاهَهُنَّ بأَكُفِّهِنَّ، فسأل: ما شأنهُنَّ؟ فأُجِيب بأنه لم يكن لديهِنَّ ما يَتَعَشَّيْنَ به سوى عدس وبصل، فَكَرِهْنَ أن يُشَمَّ مِن أفَوَاهِهِنَّ ريحُ البصل، فتحاشَيْنَه لهذا، فبكى أمير المؤمنين، وقال يخاطِبُهُنَّ: يا بناتي، ما ينفعُكُنَّ أن تَعِشْنَ الألوان والأطايب، ثم يُذهَبُ بأبيكُنَّ إلى النار.
بل في يوم من أيام العيد جاءت بناتُ عمر بن عبدالعزيز، وقُلْنَ له: يا أمير المؤمنين، العيد غدًا، وليس عندنا ثياب جديدة نَلْبَسُها - بناته يوم العيد لا يَجِدْنَ ثيابًا يَلْبَسْنَها - فماذا كان ردُّ أمير المؤمنين عليهِنَّ؟ - نظر إليهنَّ، وقال :يا بناتي، ليس العيد من لبس الجديد، إنما العيد لمن خاف يوم الوعيد!
وعندما وصل نبأُ موتِ الخليفة "عمر بن عبدالعزيز - رضي الله عنه - إلى إمبراطور الروم الذي كان خَصمًا عنيدًا لدولة الإسلام، بكى بكاءً شديدًا أذهل حاشيته، فسألوه عن ذلك، فأجابهم بكلمات تُعتبر من أصدق وأجمع ما قِيل في تأبين الخليفة أمير المؤمنين - رضي الله عنه - حيث قال: ماتَ والله رجلٌ عادلٌ، ليس لعدله مثيلٌ، وليس ينبغي أنْ يَعجبَ الناس لراهبٍ ترك الدنيا؛ ليعبدَ الله في صومعته، إنما العجبُ لهذا الذي أتته الدنيا حتى أناختْ عند قدمه، فأعرض عنها.
أقرأ المزيد على الرابط (http://www.alukah.net/sharia/0/21572/)

أبريل 09، 2014

الذهب يتدفق .. وين (الجي بي .. البطفي لهيبي)

مشهد الناس في شرق السودان ودارفور وجنوب كردفان وهم يبحثون عن الذهب يجعل المرء لا يصدق ما يحدث ولكن عندما يتحدث إليك باحثون وحفارون وصاغة عن تهويشاتهمِ اليومية يسيل لعابك وترى أن الذهب يتدفق بالفعل في السودان في كل مكان>
لا حديث لفقراء الريف وأغنياء المدن في كل السودان سوى الذهب الذهب  (الونسات والقعدات) لا صوت يعلو فيها سوى تهويشات العمر وقصص النجاح وأسعار أجهزة الكشف عن الذهب التي ارتفعت إلى عنان السماء.
قلت لبعض زملائي بعدما عدت من إجازتي في السودان أنني قررت أن أحزم أمتعتي واشتري بحصاد غربتي فقط جهاز الكشف عن الذهب وأنهي غربتي وأتوجه إلى السودان حيث أجراس الذهب الغالي ترن في آذان الباحثين عن الثراء.. الجهاز الأصلي .. (الجي بي .. البطفي لهيبي) البرن وانت راقد في العنقريب. 
فإذا شاهدت شاباً يرتدي السماعات الضخمة التي لم أرها إلا في أذني الفنان الراحل محمود عبدالعزيز فتأكد أن في يده جهاز للبحث، فلا صوت يعلو هناك إلا صوت الذهب.. هذه نعمة من الله للفقراء.
وسمعت تحت تحت قالوا اكتشفوا الذهب في قعر بيتنا .. بس جماعتنا بدأوا يتشاكلوا في (الحمارة) قبال ما تحمل ( دا بلادي زمان .. ودي كانت زريبتي بتعت البهائم .. ودا كان وكان) .. سبحان الله.

أبريل 08، 2014

بقايا مروءة .. عزيز تعرض للنصب والاحتيال

بعض الأحداث اليومية في عالمنا اليوم وبعض جنون الانترنت تجعلنا نختبر مروءتنا .. بل بعض مروءتنا التي تآكلت بفعل صفعات الحياة اليومية ولم تتبق منها إلا قصص مثل (كان والدي وكان جدي رحمه الله).
دكتور لديه معزة خاصة لي .. تعلمنا على يديه أثناء الدراسة الجامعية وحفنا بلطفه وبساطته السودانية الأصيلة .. تلاقينا بعد التخرج ثم افترقنا ثم تلاقينا في الغربة – نعم.. رغم معاناتنا هنا في الغربة إلا أن العمامة وحدها وكلمة (الزول) تجمع الجميع تحت عباءة السودان.
هذه ليست القصة .. القصة باختصار شديد هي أنني تلقيت ذات صباح مغيوم رسالة استغاثة عبر بريدي الإلكتروني كتبت باللغة الإنجليزية وبأسلوب شيخ وقور موغل في الأدب   والاحترام ولم تترك أي شك بأن هذا هو الدكتور نفسه وهذه لغته وتقول الرسالة ( أنا آسف لن أستطيع أن أخبرك بالتفاصيل عن رحلتي .. ولكني ذهبت لحضور مؤتمر في قبرص  وسرقت مني شنطتي وفقدت كل مستنداتي .. وأطلب منك بعض المساعدة المالية).
لحظات كانت كالصاعقة (قلت في نفسي يا إلهي فقد اتنكب الدكتور .. وكيف أساعده) .. ولكن جمعت قواي وقلت يجب أن افكر لأن الأمر مستعجل.
صرفت راتبي الضئيل للتو .. خصمت منه مبلغ قليل قلت أن هذا يمكن أن يسير معاشنا خلال شهر مع الكفاف .. وسأبلغ أم ديمة بالأمر حتى تدبر المبلغ بشكل جيد .. أما الباقي سأرسله ولكن للأسف عندما حولته إلى الدولار لم يتجاوز 1600 دولار وهذا قليل لا يكفي.
وبعد تفكير جم قلت أكيد أن الدكتور قد أبلغ أيضاً أخوة وأصدقاء آخرين .. فيجب أن أساهم بل فكرت أنه يمكن أن يحول المبلغ خلال ساعات عن طريق شبكات ويسترن يونيون .. نعم لابد أن أساهم وأن التاريخ لن يرحمني لو تقاعست عن تلبية النداء لشخص عزيز لي.
عدت بثقة للرسالة وقرأتها مرات عدة ولم أشك أن هذه اللغة هي لغة الدكتور وكتبها بالإنجليزية لأن الأجهزة في قبرص غير معربة .. والرسالة كانت تقول في ختامها (يجب أن تبلغني لو كنت قادراً على مساعدتي أم لا) ، فرديت عليه بأنني نعم سأفعل ما في وسعي لمساعدتك.
)let me know more about the accident, please call me on my phone and I  will do my best Insha allah(
فجاءني الرد سريعاً من الدكتور باللغة ذاتها بأنه فقد كل شيء حتى الهاتف وأنه استنجد بالسفارة والشرطة هناك ووعدته بمنحه مستندات مؤقتة.
(I Lost almost everything including my phone and I have been to the embassy and Police department but was told it would take some working days).
شخص مثلي لا يقو على تحمل المزيد من الرسائل وأن الدكتور محتاج بالفعل وهو في انتظار القليل الذي يتحرك به، وعلى أن أبحث عن وسيلة لإرسال المبلغ ولكن فجأة قلت يجب أن اتصل على هاتفه النقال ربما تركه مع أسرته للمزيد من المعلومات ..
وبالفعل اتصلت فإذا بالدكتور يرد .. يا إلهي كدت أتمزق من الفرح.. ولكنه عرف القصة وقال لي أكيد وصلتك الرسالة الكاذبة .. بس ما تكون أرسلت الدولارات .. نعم إنها رسالة كاذبة من لصوص  الانترنت.
وحمدلت السلامة على الدكتور وأغلقت الهاتف لأجمع بعض قواي ثم أعاود الحديث معه .. وسعدت كثيراً.
والمهم أنني ادركت بعض المروءة لا تزال تتحرك في دواخلنا .. ولو بعثت المبلغ لذلك النصاب كنت لن أندم على شيء .
حفظك الله يا دكتور عثمان ورعاك بقدر لطفك وحبك للناس وتواضعك








مارس 25، 2014

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين


الكاتب والصحفي الأمريكي مارك توين (1835 ـ 1910) الذي وصف بأنه (أعظم الأمريكيين الساخرين في عصره كما لقب بـ ( أبى الأدب الأمريكي، لا يزال يشغل العالم بكلماته وحكمه المأثورة ومنها:
- أصدق ما يكون الإنسان عندما يعترف بكذبه
- أصدقاء طيبون وكتب جيدة مع ضمير نائم تشكل حياة مثالية
- افعل ما هو صحيح دائماً، فهذا سيرضي البعض ويذهل آخرين
- الامتناع عن التدخين سهل للغاية، لقد امتنعت عنه آلاف المرات
- الحياة ليست مدينة لك بشيء، فهي موجودة قبلك
- تجوب الكذبة نصف العالم إلى أن تلبس الحقيقة أحذيتها
- لك أن تهمل مظهرك، لكن عليك أن تحافظ على أناقة روحك
- الشجاعة لا تعني انعدام الخوف؛ وإنما مقاومته والسيطرة عليه
- الثقافة هي كل ما لم نحصل عليه بالتعليم
- تنبع الفكاهة من الحزن لا من السعادة
- الألفة تلد الازدراء والأطفال أيضاً
- الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يحتاج للشعور بالخجل.. لأنه الوحيد الذي يفعل ما يخجل
- آلاف من العباقرة عاشوا وماتوا دون أن يكتشفهم أحد أو أن يكتشفوا أنفسهم
- إذا وجدت نفسك مع الأغلبية، فقد آن الأوان للتغيير
- الملابس تصنع الرجال، رجل عاري لا يؤثر في المجتمع

وداعاً كاميرات ساهر ... لن تصيدك بعد اليوم

هدية للشباب الذي يتضايق من كاميرات ساهر في كل أنحاء العالم .. طريقة مجربة وناجحة 100% تجنبك من اصطياد كاميرات ساهر لسيارتك، ولكن يعتمد نجاحها على مدى احترافيتك وذكائك في تنفيذ تلك الطريقة.
الطريقة سهلة ولا تحتاج إلى مغامرة أو جهد وهي طريقة مأمونة لا توقعك في مصيدة الكاميرات وتستطيع فعلها بكل هدوء.
كلما كان التنفيذ دقيقاً واحترافياً وذكياً، كلما نجوت من صيد الكاميرا، وهي طريقة جربت على نطاق واسع على مستوى العالم ونجحت بنسبة  100%.
الطريقة سهلة جدا جدا جدا مهما كانت سيارتك قريبة من الكاميرا لا يستطيع نظام ساهر تصويرك وإليكم الطريقة أولاً في كلمات وهي - لا تسرع- واحترم النظام !!!! .... ما رأيك .. هل أعجبتك الطريقة؟

يناير 20، 2014

أنا أسرق أغنياتكم الجميلة


كان أبي دائماَ يحذرني من السرقة .. سرقة المال والخبز وحليب الأطفال ...

ممنوع أن أسرق .. أي شيء..

حتى "نبقة" من سدرة الجيران أو دومة ..

أو صمغة من طلحة أليفة في قرية "العرَداية" ..

أو لحاية من ساق أبنوس تكسوه سمرة وطن ..

أو حتى "جريوة" من تبلدية تغني للبلد ..

أو "دليبة" مجروفة وصلت لجبال الدائر بمياه المطر..

******

وهل ممنوع علي أن أسرق وردة ساجدة في بركة مطر ..

أو قمرية تحضن بيض الخريف ..

أو حمامة تغني للسلام .. وأخرى تدندن للصغار في غابات "الأماتونج" ..

أحرام أن أسرق حروف تزرع الأمل للصغار.. وتبدد دموع الذكريات الأليمة ..

أو تزرع للحياة ألف بذرة وبذرة ؟؟ا

******

لكني الآن فقط بدأت أسرق.. وأسرق .. وحتى لا أغتاب ثقة أبي .. لأنه يبعدني ألف ميل، وميل .. وحتى لا أجرح أمانته وثقته ، أكتب إليه رسالة:

وأقول : الآن فقط بدأت أسرق .. ولكني لن أسرق حليب الأطفال .. ولا أحذية اليتامي والأرامل .. ولا طعام الملايين .. من الحفاة والعراة من أهلي في رمال الصحراء وحشيش الغاب ..

لن أسرق حقن الملاريا والأنسولين ولا براءة الأطفال الذين ولدوا تحت ظلال السدر والسيال..

أطمئن هذا الرجل العظيم بأنني لن أسرق أكاليل الفرح .. أو أزجر الطير إلى ديار الأحبة..

ولن أذبح الحمائم الصادحة بترانيم السلام .. أو أدفن "عِداد" المياه أو "مشايش" السروف..

******

نعم بدأت أسرق .. ولكني أسرق الجمال والحب لأنك يا أبي ..

علمتني الأناشيد الجميلة ..أيام الفرح الجميل ..

والآن ضاعت قيثارتي .. وتكسرت ربابتي .. ومعها تكسر الكل:

طبولي .. وقنانة مدادي .. ولوح الأبنوس وسن القلم ..

لذا بدأت أسرق .. أسرق جمال الحروف والكلمات .. من الذين يكتبون للبوح الجميل..

يكتبون للرجال والنساء الذين صنعوا التاريخ .. ومعه صنعوا الكل:

الجمال .. والحب .. والسلام..

أسرق الحب لأنشره .. ولأرسم بسمة في وجه الغلابة ..

وأبني كوخاً يضيء للتائهين .. وأزرع بذرة لألف طفل وطفل ..

ولأني اعترفت.. وبُحتُ بالحقيقة الجميلة.. والعشق النبيل

فاسمحوا لي أن أسرق حروفكم وكلماتكم ..

ولأني أحبكم .. سأملأ فضاءات قلبي بأغنياتكم الجميلة

توقيع كملاوي

لماذا انتحر كيفين كارتر.. مصور الموت

هذه الصورة لطفلة سودانية إبان سنوات المجاعة سنة 1988، وهي تزحف من مخيمها نحو مقر توزيع المعونات الغذائية التي تبعد من كوخها (واحد ...