"تمهل في وداعي" مرثية الفنان زيدان إبراهيم لنفسه




داوي ناري وإلتياعي وتمهل في وداعي
يا حبيب الروح هب لي بضع لحظات سراع
قف تأمل مغرب العمر وإخفاء الشعاع
وأبكي جبار الليالي هده طول الصراع
ما يهم الناس من نجم على وشك الزماع
غاب من بعد طلوعه وخبا بعد إلتماع
أه لو تقضي الليالي لشتيت باجتماع
كم تمنيت وكم من أمل مر الخداع
وقفة أقرأ فيها لك أشعار الوداع
ساعة أغفل فيها لك أجيال امتناع
يا مناجاتي وسري وخيالي وابتداعي
تبعث السلوى وتنسي الموت متروك القناع
دمعة الحزن التي تسكبها فوق ذراعي
داوي ناري وإلتياعي وتمهل في وداعي
يا حبيب الروح هب لي بضع لحظات سراع

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )