سبتمبر 13، 2018

لماذا انتحر كيفين كارتر.. مصور الموت



هذه الصورة لطفلة سودانية إبان سنوات المجاعة سنة 1988، وهي تزحف من مخيمها نحو مقر توزيع المعونات الغذائية التي تبعد من كوخها (واحد كيلو متر) ربما بعد موت جميع أهلها، وهي تحمل جسدها المنهك وينتظرها هذا الصقر بلهفة حتى تموت لينهش بقايا عظامها.
الصورة التقطها المصور العالمي كيفن كارتر ونشرها على الملأ وهزت الضمير العالمي الانساني بعد أن نشرت في مجلة نيويورك تايمز الأمريكية لأول مرة في 26 مارس 1993م ونال على إثرها كيفن كارتر جائزة بوليتزر في 23 مايو عام 1994 لأفضل صورة إنسانية.
مشهد الطفلة وهي تحبو نحو مكان توزيع الغذاء، والصقر الذي ينتظرها، بينما المصور كيفن كارتر يلتقط الصورة المأساوية للطفلة دون أن ينقذ حياتها، أثار هذا المشهد العديد من التساؤلات، كما اختلف العديد من النقاد حول الجائزة التي نالها كيفن دون أن يهتم بإنقاذ حياة الطفلة، خصوصاً أن المصور لم يدر شيئاً عن مصير الطفلة بعد ذلك على الرغم من أن البعض يقول أنه انتظرها عشرون دقيقة حتى ماتت واستولى عليها الصقر.
ولكن كيفن دافع برد غير مقنع عن أسباب عدم إنقاذها وقال "لقد تم تحذيرنا نحن الصحفيون الغربيون من عدم الاقتراب من هؤلاء، خشية انتقال أية أمراض منهم إلينا"،.
ولكن بعد ثلاثة أشهر من الجائزة بالتحديد في يوليو 1994م انتحر كيفن كارتر، وترك رسالة تشير إلى تحسره لعدم انقاذ الطفلة والعديد من الأرواح التي زهقت على مرآي من عينيه وعدسة كاميرته حيث قال في رسالته "أنا مكتئب .. بلا مال لإعانة الطفولة.. بلا مال للديون .. أَنا مُطَارَدُ بالذكريات الواضحةِ لحالاتِ القتل والجثثِ والغضبِ والألمِ.. وأطفالِ جائعينِ أَو مجروحينِ، مطارد مِنْ المجانينِ التوّاقين لإطلاق النارِ، مِنْ الجلادين القتلة.. ذَهبتُ للانضمام إلى كين إذا حالفني الحظ".

لماذا انتحر كيفين كارتر.. مصور الموت

هذه الصورة لطفلة سودانية إبان سنوات المجاعة سنة 1988، وهي تزحف من مخيمها نحو مقر توزيع المعونات الغذائية التي تبعد من كوخها (واحد ...