يناير 27، 2012

Hear again the titihoya (Cry the Beloved Country

Hear again the titihoya,

going about its business of forlorn crying.
On the lovely road to Ixopo, I hold my spirit.
We dig a well together.
I lower the bucket, he fills it up.
We drink, we celebrate, our one heart
soothed by what is near Then ,I scratch
his pensive head with my thumb.
If I let, he will zigzag through the veld
looking for a branch to perch....See, umfundisi,
the stars are getting closer. At dawn,
the titihoya will cry, and I will lose
my spirit....Cradle me, old man.
Why do we live here?
*******
Written by Alan paton

يناير 21، 2012

6 سنوات على ظلال الأبنوس .. روائع و64000 زائر

ـ أهنئ قراء ظلال الأبنوس.. وكل الذين تفيئوا بالظلال الذين بلغ عددهم 64 ألف زائر.. ثم أهنئ نفسي .. وقبل كل شيء أحمد الله تعالى على توفيقه في مواصلة مسيرة التدوين منذ 6 سنوات.
ـ أن تقدم شيئاً ومادة متميزة للقراء ليس بالأمر السهل .. على الرغم من أن بعض المدونين ينشرون الغث والسمين فقط لزيادة الكم وليس الكيف، فتدوينة واحدة ومتميزة ودسمة للقراء في كل أسبوع أفضل من تدوينة (أي كلام) يومياً .. اعتقد أن النوع ودسامة المحتوى هما الأفضل وليس الكم.
ـ خلال تلك المسيرة نلت عضوية رابطة المدونين العالميين مقرها (أمريكا) ولا زلت أتلقى سنوياً دعوة للمشاركة في تقديم مقترح بموضوع (اليوم العالمي للمدونين) وكذلك المشاركة بتدوينة بهذه المناسبة السنوية التي تصادف منتصف أكتوبر من كل عام.
ـ خلال المسيرة فزت أكثر من مرة ضمن أفضل مدونة شهرية لشبكات ومجموعات عربية ترصد أفضل محتوى للمدونات يومياً وشهرياً.. إضافة إلى موقعي (دوّن) و(التدوين) اللذين يقومان بجهود كبيرة لنشر محتوى الأعضاء.
ـ أكثر العقبات كانت فنية .. وأذكر يوم سُرقت مني كلمة السر وبدأت أراسل شركة جوجل لشهر كامل حتى تمكنت من استرداد المدونة وكدت أبكي بدموعي .. ولكن الجهاز الفني في جوجل أسعفني بعد مراسلات مطولة.
ـ أتذكر أيضاً حينما اتهمني البعض بالشركيات نظراً لبعض الكتابات الموغلة في الخيال السريالي أو ما يعرف بالفنتازيا مثل القصيدة النثرية (عرداية في مخيّلتي) .. وخاطرة (أنا أسرق أغنياتكم الجميلة).. وعرض رواية الكوميديا الإلهية وبعض الروايات والملحميات الأسطورية القديمة.
بل أن أكثر ما نكبني وأبكاني هو إضافة (شبكة لمدونين ملحدين عرب) لمدونتي ضمن قائمة مدوناتهم المفضلة .. على الرغم من أنني – ولله الحمد - موحد بقدر ما استطعت- وعلى منهج أهل السنة والجماعة وأعيش في دولة كرمها الله بالعقيدة الصحيحة بعيداً عن الدجل والشعوذة الفكرية.
ـ خلال هذه المسيرة الظافرة لم أكتب شيئاً غير لائق أو غير أخلاقي أو مناف لتقاليد المجتمع .. ولم أتعرض بالسباب والشتم لشخص أو أي جهة اعتبارية لأن المدونة ثقافية ورياضية فحسب.. بل اكتسبت أصدقاء أعزاء وصديقات وقراء.

يناير 16، 2012

قصة الفتاة التي أحرقتها قنابل النابالم

ما كنت أحسب أن واحدة من الأمهات تقبل بإرسال ابنها إلى الحرب لتحقيق نزوات السياسيين بعد أن شاهد الجميع كيف أن قنابل النابالم أحرقت جسد الطفلة (كيم فوك) وأحرقت ملابسها فباتت تركض عارية أمام كاميرات المصورين في حرب فيتنام عام 1972.
العديد من الحروب في العالم بلا قيمة ولا تلبي سوي رغبات أناس آثروا البقاء في السلطة ونسوا أن الله سيحرقهم يوم القيامة لأنهم أبادوا أبناءهم وأبناء الآخرين لا لشيء سوى البقاء في السلطة.
صورة الفتاة الصغيرة التي تركض عارية إلى لا شيء بعد أن انهالت عليها قنابل النابالم وقتلت جميع أهلها تعكس لؤم الحروب وفظاعتها .. ولا أحد يقبلها من البشر، إذا كانت تلبي فقط نزوة سياسيين يريدون أن يتناولوا الجاتوه والحلوى على جماجم الأبرياء.
(كيم فوك) التي نجت بأعجوبة تنشط حالياً في السلام بعد أن كبرت وتقول أنها أصفحت وتسامحت عن الجنود الذين أحرقوها بقنابل النابالم وأنها تريد أن يعمل الجميع من أجل بناء السلام العالمي.
من هنا يجب أن تقف شعوب العالم والبشر أجمعهم وقفة واحدة ويعلنوا رفضهم للحروب ويؤكدوا على حرمة دماء البشر باختلاف أفكارهم وجنسياتهم وأديانهم الذين خلقهم الله ليعيشوا في سلام .. ولا يحق لأحد في العالم أن يحكم بقتلهم ..
وسأقترح لمدوني العالم في العام المقبل أن يكون شعار يومهم التدويني (blog action day) الذي يوافق 15 أكتوبر كل عام (لا للحروب .. نعم للسلام)..
أقرأ المزيد عن قصة كيم فوك.

لماذا انتحر كيفين كارتر.. مصور الموت

هذه الصورة لطفلة سودانية إبان سنوات المجاعة سنة 1988، وهي تزحف من مخيمها نحو مقر توزيع المعونات الغذائية التي تبعد من كوخها (واحد ...