6 سنوات على ظلال الأبنوس .. روائع و64000 زائر

ـ أهنئ قراء ظلال الأبنوس.. وكل الذين تفيئوا بالظلال الذين بلغ عددهم 64 ألف زائر.. ثم أهنئ نفسي .. وقبل كل شيء أحمد الله تعالى على توفيقه في مواصلة مسيرة التدوين منذ 6 سنوات.
ـ أن تقدم شيئاً ومادة متميزة للقراء ليس بالأمر السهل .. على الرغم من أن بعض المدونين ينشرون الغث والسمين فقط لزيادة الكم وليس الكيف، فتدوينة واحدة ومتميزة ودسمة للقراء في كل أسبوع أفضل من تدوينة (أي كلام) يومياً .. اعتقد أن النوع ودسامة المحتوى هما الأفضل وليس الكم.
ـ خلال تلك المسيرة نلت عضوية رابطة المدونين العالميين مقرها (أمريكا) ولا زلت أتلقى سنوياً دعوة للمشاركة في تقديم مقترح بموضوع (اليوم العالمي للمدونين) وكذلك المشاركة بتدوينة بهذه المناسبة السنوية التي تصادف منتصف أكتوبر من كل عام.
ـ خلال المسيرة فزت أكثر من مرة ضمن أفضل مدونة شهرية لشبكات ومجموعات عربية ترصد أفضل محتوى للمدونات يومياً وشهرياً.. إضافة إلى موقعي (دوّن) و(التدوين) اللذين يقومان بجهود كبيرة لنشر محتوى الأعضاء.
ـ أكثر العقبات كانت فنية .. وأذكر يوم سُرقت مني كلمة السر وبدأت أراسل شركة جوجل لشهر كامل حتى تمكنت من استرداد المدونة وكدت أبكي بدموعي .. ولكن الجهاز الفني في جوجل أسعفني بعد مراسلات مطولة.
ـ أتذكر أيضاً حينما اتهمني البعض بالشركيات نظراً لبعض الكتابات الموغلة في الخيال السريالي أو ما يعرف بالفنتازيا مثل القصيدة النثرية (عرداية في مخيّلتي) .. وخاطرة (أنا أسرق أغنياتكم الجميلة).. وعرض رواية الكوميديا الإلهية وبعض الروايات والملحميات الأسطورية القديمة.
بل أن أكثر ما نكبني وأبكاني هو إضافة (شبكة لمدونين ملحدين عرب) لمدونتي ضمن قائمة مدوناتهم المفضلة .. على الرغم من أنني – ولله الحمد - موحد بقدر ما استطعت- وعلى منهج أهل السنة والجماعة وأعيش في دولة كرمها الله بالعقيدة الصحيحة بعيداً عن الدجل والشعوذة الفكرية.
ـ خلال هذه المسيرة الظافرة لم أكتب شيئاً غير لائق أو غير أخلاقي أو مناف لتقاليد المجتمع .. ولم أتعرض بالسباب والشتم لشخص أو أي جهة اعتبارية لأن المدونة ثقافية ورياضية فحسب.. بل اكتسبت أصدقاء أعزاء وصديقات وقراء.

تعليقات

نتمني لك كل التوفيق و السداد في مسيرتك استاذ الهادي

نتمني منك المشاركة في نشاطات شبكة مدونون سودانيون بلا حدود
شكراً لك أستاذ وائل على مشاركتك لي .. وأعدك بمواصلة المسيرة بإذن الله

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين