قناة زول الفضائية سنوات من البث التجريبي


بصراحة مللنا الانتظار الطويل منذ حوالي عامين ، حينما أعلنت إدارة القناة التي تعرف بـ"زول" ميلادها وانطلاق بثها التجريبي ، ولكن يبدو أن القناة ستواصل بثها التجريبي لعشرة سنوات كاملة ، لأنها قناة مغتربة خارج البلاد وبالتالي ربما تستهدي بالمثل المنسوب لمغترب "دنقلاوي" ، (بس عشرة سنوات الأولى في الغربة هي الصعبة).
على كل ، أنا اعتبر قناة "زول" إضافة حقيقية للفضاء السوداني ، ولكن أمامها مسؤولية ثقيلة لأنها سمت نفسها بـ"زول" ، فالمسؤولية لا تكمن فقط في تعميق الهوية السودانية كما ذكرت هي في ديباجتها، بل على كيفية تحويل هذه الهوية (العمامة البيضاء والسحنة السمراء ) إلى حالة اجتماعية وثقافية ترسخ مبدأ السلام والتعايش السلمي المشترك بين الأعراق والأديان والتقاليد لشعب السودان الذي قيل لنا في الجغرافيا المدرسية بأنه يمثل جسر التواصل العربي والأفريقي ، ولكن الحالة السائدة الآن لا تبشر بخير.
انتقد البعض قناة زول وقالوا أنها (ما بتشبه زول) ولكن اعتقد يجب أن نقبلها إضافة سودانية ثم ننتظر قليلاً قبل الحكم عليها.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين