الكبار يسقطون.. رونالدو وجون تيري ودروجبا


شهدت المباراة النهائية في دوري ابطال أوروبا التي جمعت فريقي مانشستر يونايتد وتشيلسي وفاز بها وبالمسابقة المان يونايتد مفارقات وأخطاء عدة من لاعبين كبار ، حيث تسبب جون تيري قائد تشيلسي في خسارة فريقه للبطولة بعد إهدار ركلة ترجيح مضمونة ، في حين أنقذ الحارس فان دير سار كريستيانو رونالدو من مشنقة حقيقية بعد أن صد كرة نيكولا انيلكا.
وقد بكى البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي أهدر ركلة الترجيح الثالثة لفريقه حتى تبلل النجيل بدموعه ، وزاد بكاءً من الفرح حينما أنقذه فان دير سار بصد الركلة الأخيرة ، بينما شعر لاعبو تشيلسي ومسؤولوه بالحزن للخسارة بعدما أهدر قائد الفريق جون تيري ركلة كانت كفيلة بمنح فريقه اللقب لكنه تعثر وسدد الكرة خارج المرمى.
والخطأ الأكثر إثارة هو الذي ارتكبه اللاعب الكبير ديديه دروجبا في حادث لا يستحق ما أقدم عليه ، فطرد بالبطاقة الحمراء وساهم في إضاعة فريقه.
فكيف يكون حال كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في اوروبا وربما في العالم إذا ما فقد فريقه البطولة ، أعتقد أن الأمر سيكون محزناً ومحبطاً للغاية لان المسؤولية كان ستقع على عاتق افضل لاعب يضيّع فريقه ويبعده عن المسابقة الأقوى بعد كأس العالم ، فأقول مبروك للمان يونايتد وهاردلك تشيلسي.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين