لأننا مستهدفون !! البسمة ممنوعة على تلفزيوننا


أتابع أحيانا برنامج تلفزيوني سوداني يهتم بمخاطبة مشاعر المغتربين والهاربين بجانب عدد من البرامج التلفزيونية التي تقول للمغتربين "عودوا إلى الوطن" حيث البترول والنماء والتقدم (بلا تعليق طبعاً).
هذا البرنامج المسائي يقدمه اثنان ( شاب وشابة ) ، ولكن الغريب أن هاذين الشخصين لا يبتسمان أبداً من بداية الحلقة إلى نهايتها "إلا قليلا" .. رغم أنهما يخاطبان المغتربين الذين يقتلهم الحنين والشوق إلى ابتسامة الأهل والزوجة والأولاد والأحباب، لأن المغتربين منهمكون ليس بجمع المال ولكن لحلحلة المشاكل التي طردتهم من وطنهم الحبيب ، على كلٍ "يعني الحُرمة شوية كدة لكن الرجّال مقطم مرة".
وكلما شاهدت هذا البرنامج والبؤس الذي يبدو على مقدميه أتذكر مقولة زميلي الخليجي الذي يقول لي دائماً " ياخي ليش تلفزيونكم تعيس كدة وجاد " ، وكنت أرد عليه مازحاً،"لأننا مستهدفين" لذلك لابد مقدم البرنامج يكون "مقطمها للآخر " .."عشان الجماعة دوك ما يحقرونا" ، وربما هذه هي النظرية التي تعد بها برامجنا.
على كل الوضع تحسّن شوية كدة في البرنامج بعد التغيير الذي حدث أخيراً في الطاقم الذي ربما يعرف أن "تبسمك في وجه أخيك صدقة" ، وأكيد في وجه المغترب زيادة.

تعليقات

‏قال امنه مختار
الأخ العزيز كملاوى..

ربنا يرجعكم للبلد بالسلامة يبدو انك مشتاق للبد شديد..

على فكرة حاولت قبل ذلك أكثر من مرة التعليق على موضوعات فى مدونتك وفشلت
..
لا أعرف لماذا؟

الان فقط تمكنت من دخول نافذة تعليقاتك.

تحياتى واحترامى..

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين