معتوق يخلف شوقي أمير للشعراء بعد 80 عاماً


تمكن الشاعر الإماراتي عبدالكريم معتوق أن يتوج نفسه أميراً للشعراء خلفاً للمصري احمد شوقي بعد 80 عاماً ، وحل في المركز الثاني له الموريتاني محمد ولد الطالب ، والثالث السعودي جاسم الصحيح ، واحتلت المركز الرابع السودانية روضة الحاج ، بينما جاء في المركز الخامس الفلسطيني تميم البرغوثي ، فنقول ألف مبروك للفائزين الخمسة والمشاركين فقد ابدعوا ، والثناء للفضائية التي جمعت العرب من جديد في واحة المتنبي ، بشاطئ الراحة.
لا أريد التعليق كثيراً لأنني كتبت رأيي من قبل في هذا البرنامج ، كما أنني لست من المؤمنين بنظرية المؤامرة وظلم التحكيم وغيرها ، لأنني كنت أدرك أن اعطاء الكلمة الأخيرة للجمهور "العام" لاختيار لقب كبير مثل "أمير الشعراء" ، لن يعطي النتيجة القيمة الأدبية الحقيقية التي تمتع بها الشاعر أحمد شوقي الذي اختاره الشعراء.
كما لا أشك "كثيراً " في لجنة التحكيم فقد أبدعت في تقييمها للمشاركين ، ولا اشك أيضاً أن الشعراء ابدعوا فيما قدموه من شعر ، ولكن الكلمة الأخيرة ليست في يد الحكام ولا "الحكماء" ، بل في يد جمهور "ستار أكاديمي" الذي أدمن التصويت "الجهوي" ، لذا كان لابد أن تأتي النتيجة لمن دفع أكثر ، اقصد الجمهور الذي دفع بأكثر الرسائل والاصوات لشاعرهم المفضل.. على كل ألف مبروك للشعراء ، وتهنئة خاصة للسودانية روضة الحاج أميرة شعراء وادي النيل وأميرة الشاعرات العرب ، وأقول لها أن اطفال دارفور الذين تغنت لهم لم يتمكنوا من التصويت لها لأن لا احد أخبرهم بالرقم (13)ا.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين