عَرَدَاية في مخيِّلتي (.)ا

*****
هل تعرفونها يا أحبابي ..ا
إنها شجرة ليست مورقة تماماً ..ا
صنعت في مكانها قرية ..ا
قرية كتبت للتاريخ ألف ليلة
وفي ذاكرتي حفرت ألف كلمة
لذا سأكتب لها ألف عام وعام ..ا
أبكيها ألف عام .. بدمع شجين
*****
قصتي مع العرداية أقدم من تاريخ بابل
وأغرب من إهرامات بعانخي وكوش
ولدت يوم ولدت العرداية ..ونََمتْ غابات الأبنوس
وشيدتُ فيها كوخاً صغيراً ...ا
كوخاً لأبي وأمي .. وبيتاً للجيران وضريحاً لجدي
عشت فيها ليال مضيئة وأخرى بلون البنفسج ..ا
*****
أصدقكم .. عرداية ليست خرافة
ولا رسم سوريالي لسلفادور دالي
أو كوميديا لدانتي ألجييري
أو إلياذة هوميروس ..أو ملحمة طروادة
إنها أرض وتاريخ ورجال "وتاية"
وحديقة غناء تنبت الحب بلون الأبنوس
ولدت يوم نبتت العرداية.. ومت يوم جفافها
وإنتظرت ألف عام لأعود ..ا
وأكتب لقرية العرداية...ا
أكتب عن الحكاية والسر النبيل
نواصل

تعليقات

كل التقدير والاحترام
لهذا الطرح الراقى
ولهذه المدونة الرائعة

أخوك
محمد
‏قال مجنون
أعترف بغموض الموضوع علي
أتأسف أيضًا
في أمان الله
‏قال مجنون
:)
‏قال زين كملاوي
الأخ محمد الجرايحي
أشكرك على الإطلالة والإشادة .. وقد اطلعت على مدونتك الغنية بالمعلومات .. مع التوفيق واستمرار الإبداع
‏قال زين كملاوي
الأستاذ/ مجنون ..
أشكرك على الإطلالة .. نعم الغموض ناتج عن دفق شاعري .. وبوح عاطفي يجفف أحزان قرية ولدت وماتت في ظل شجرة اسمها (عرداية) ولا يعرف اين رحل أهلها. وفي الجزء الثاني ربما تجد الإجابة .. شكراً

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )