امبراطورية الفيفا .. الدنيا كورة


يبدو الإتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أقوى بكثير من الحكومات والدول ، أقوى من أمريكا وروسيا والصين ، والأمم المتحدة ، وحتى مجلس الأمن وأن السيد بلاتر رئيس الفيفا ، يستطيع أن يبشر بالديمقراطيات في العالم وينفذ قرارات ضد الدول التي تتدخل في ديمقراطية النشاط الرياضي والإنتخاب الحر للإتحاد المحلي، كما يستطيع الفيفا قيادة دبلوماسيات ناجحة أكثر بكثير من دبلوماسيات الدول الكبري ، وإعلان الحرب أيضاً على دول كبري وتستطيع لي ذراع أعتى الدكتاتوريات في العالم ، ذلك كله استناداً إلى شعبية المستديرة التي هي أكبر من شعبية السياسة ، وأصدق منها .
إذ لن يتردد "الفيفا" في طرد أي دولة تتدخل في نشاط الإتحاد الرياضي المحلي وتحاول تحويله إلى جهاز سياسي ومنع استخدام الوسائل الديمقراطية في إختيار الإتحاد الرياضي وطردها من المنظومة الدولية الكروية، هذا ما لم تستطع أن تفعله الأمم المتحدة أو أي دولة أخرى..
فقد ساهم "الفيفا" على سبيل المثال بدور أكبر في إرغام نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا على التخلي عن سياسته العنصرية بعد أن قرر طرد هذه الدولة من أي أنشطة دولية لكرة القدم عام 1976، بعد أن فشلت كل وسائل الأمم المتحدة والدول الكبرى ، وهذا بإعتراف سياسيي هذه الدولة.
كما ساهم الفيفا بدور فعال في محاربة النازية ، التي حاولت استخدام الرياضة في نشر افكارها.
وفي العام الماضي تحدث الفيفا عن خارطة طريق للسودان وإيران لرفع العقوبات المفروضة عليهما بسبب تدخل الدولتين في إختيار اتحاديهما المحليين بالوسائل الديمقراطية، كما تحدث عن حرمان كينيا من المشاركة دولياً ، إلى جانب العديد من القرارات التأديبية ضد كرواتيا وتوجو في كأس العالم وبولندا وغيرها .. أليست إمبراطورية الفيفا؟؟؟ا

تعليقات

‏قال غير معرف…
بصراحة الفيفا أمبراطورية بلا منازع

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين