لأول مرة تعرفت على حنظلة


يواجهنا دائماً ، في رسومات ناجي العلي ذلك الطفل الذي غالباً ما أدار ظهره للقاريء ، وهو بلا صفحة وجه ..وهو بملامح موجزة ، ولكنه طفل بسيط ساذج ، مضحك ، مبك في أحوال أخرى ..
وفي المحصلة هو الوجدان الجمعي والشاهد والقاص ، وهو في مراحله الأخيرة الطفل الذي خرج عن كونه كل ذلك ليضيف سمه جدية ، هي سمة المشارك في الموت وفي المواجهة ، وهذا حاله في الكاريكاتور الذي حمله فيه ناجي العلي مشاعره وهمومه ونزوعاته وصوته الذي بات يعلو من خلال رفع هذا الحنظلة للسيف – المنتهي بريشة قلم
حنظلة يُعرّف بنفسه...
عزيزي القارئ اسمح لي أن أقدم لك نفسي .. أنا وأعوذ بالله من كلمة أنا ..
اسمي : حنظلة ، اسم أبي مش ضروري ، امي .. اسمها نكبة وأختي الصغيرة فاطمة
نمرة رجلي :ما بعرف لأني دايماًً حافي ..
تاريخ الولادة : ولدت في (5 حزيران 67)
جنسيتي: انا مش فلسطيني مش أردني مش كويتي مش لبناني مش مصري مش حدا .. الخ ،باختصار معيش هوية ولا ناوي اتجنس .. محسوبك انسان عربي وبس ..
إلتقيت بالصدفة بالرسام ناجي ...كاره فنه لأنه مش عارف يرسم .. وشرحلي السبب .. وكيف كل ما رسم عن بلد .. السفارة بتحتج ..الارشاد والانباء ( الرقابة) بتنذر ..
قلي الناس كلها أوادم .. صاروا ملائكة .. وآل ما في أحسن من هيك .. وبهالحالة .. بدي ارسم بدي اعيش .. وناوي يشوف شغلة غير هالشغلة ..
قلتله انت شخص جبان وبتهرب من المعركة .. وقسيت عليه بالكلام ، وبعدما طيبت خاطرو .. وعرفتو على نفسي واني انسان عربي واعي بعرف كل اللغات وبحكي كل اللهجات معاشر كل الناس المليح والعاطل والآدمي والأزعر .. كل الأنواع .. اللي بيشتغلوا مزبوط واللي هيك وهيك .. وقلتله أني مستعد أرسم عنه الكاريكاتير . كل يوم وفهمته أني ما بخاف من حدا غير من الله واللي بدو يزعل يروح يبلط البحر .. وقلتلو عن اللي بيفكروا بالكنديشن والسيارة وشو يطبخوا أكتر من ما بفكروا بفلسطين ..
وياعزيزي القارئ .. أنا اسف لأني طولت عليك .. وما تظن أني قلتلك هالشي عشان أعبي هالمساحة .. واني بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن صديقي الرسام أشكرك على طول .. وبس ..
التوقيع (حنظلة)
نقلاً عن موقع ناجي العلي http://najialali.hanaa.net/naji_hanthala1.html

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين