قصة الخروف البيجي

للذين لا يعرفون قصة الخروف البيجي .. إنها قصة طريفة جداً .. تحلو حكايتها مع إطلالة أعياد الأضحي ، حين يتكالب الجميع نحو الذبائح والأضاحي.. هذه الصور للخرفان الملونة التي أوردتها الـ(أ ف ب) ذكرتني بالقصة.
يحكى أن أحد الرجال الميسورين ترجل من سيارته الفارهة .. وإقتحم سوق الأغنام .. وإتجه صوب الخرفان بالتحديد .. فسأل راعي الخرفان ... (بكم هذا الخروف ؟).. فرد عليه الراعي .. (أي خروف تقصد ؟) .. فقال له الرجل أقصد الخروف (البيجي ).. فرد عليه الراعي (هذا بمبلغ 1000 ريال ) ( أي ما يعادل ذلك بالعملة المحلية )..
فأدخل الرجل الميسور يده في جيبه دون تردد ودفع مبلغ الـ1000 ريال ،.. وأخذ الخروف معه وذهب ..
فوقف الراعي مشدوهاً .. لا يعرف ماذا يقول بشأن الخروف (البيجي) الذي جلب له مبلغ هائل لا يكاد يصدق ..
وأدرك أخيراً أن السر هو في كلمة "البيجي".. لأنه لا يعرف معناه بالضبط ..
وقبل أن يكمل فرحته .. جاءه رجل آخر ليشتري وسأله (بكم هذا الخروف؟) .. فرد عليه أي خروف تقصد ؟؟ .. فقال له الرجل (أقصد هذا الخروف الأبيض ) .. فقال له الراعي (بألف ريال ) .. فإندهش الرجل وقال له بإستنكار (لماذا ؟؟) .. فرد عليه الراعي بسرعة (لأنه بيجي)..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين