صدام يشنق معه (8) أطفال

دبي ـ اف ب: لقى عدة اطفال في انحاء مختلفة من العالم مصرعهم شنقا وهم يحاولون تقليد مشاهد اعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين التي نقلتها العديد من الشبكات التلفزيونية في العالم.
وذكرت صحيفة أمس أن فتى في الثانية عشرة من العمر شنق نفسه بواسطة كرسي وسلك معدني علقه بباب منزله في حفر الباطن شمال شرق السعودية.
وكان الرئيس العراقي السابق اعدم شنقا في 30 ديسمبر في ثكنة في بغداد تنفيذا للحكم الذي صدر عليه في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر لادانته بتهمة قتل 148 شيعيا من سكان قرية الدجيل.
وبث تلفزيون "العراقية" الرسمي بعدها شريطا اولا يظهر الدقائق الاخيرة من حياة صدام، غير ان شريطا آخر صور خلسة بواسطة هاتف جوال بث في اليوم التالي على الانترنت ونقلت التلفزيونات في العالم مشاهد من صور عملية الاعدام.
وفي اليمن المجاور، قتل صبيان اخران شنقا ايضا ، إذ افادت الشرطة اليمنية ان فتى في الثالثة عشرة من العمر يدعى صدام حسين الجاكي شنق نفسه الاربعاء بحبل معلق بشجرة امام منزله.
وبعد ثلاثة ايام قتل محمد الرزامي (13 عاما) وهو يقلد اعدام صدام حسين في قرية سياني على مسافة 200 كلم جنوب صنعاء فشنق نفسه امام مجموعة من الاصدقاء بحبل معلق بشجرة فسقط منها وحاول الافلات بدون جدوى.
وفي باكستان في اقليم رحيم يار خان (وسط) قام طفل في التاسعة من العمر بشنق نفسه بمساعدة شقيقته البالغة من العمر عشر سنوات مستخدمين لذلك حبلا معلقا بمروحة في السقف.
واوضح والد الطفل لوكالة فرانس برس ان التلفزيون لم يتوقف عن بث مشاهد الدقائق التي سبقت اعدام صدام حسين وقد ظهر فيها وحول عنقه حبل المشنقة، فشاهدها الاولاد وتشبهوا بها.
وفي الولايات المتحدة قتل فتى في العاشرة من العمر وهو يحاول التشبه بعملية الاعدام بعد ان شاهد شنق صدام حسين وذكرت صحيفة "هيوستن كرونيكل" ان الولد شنق نفسه بحبل علقه بسرير من طبقتين.
وفي الجزائر قتل فتى في الثانية عشرة من العمر شنقا فيما كان يلعب مع رفاقه مستعيدين مشاهد الاعدام.
وفي الجزائر ايضا انتحرت وهرانية في الخامسة والثلاثين من العمر بعد ان "صدمت بمشاهد الشنق" فرمت بنفسها من الطبقة الثالثة.
كما انتحرت فتاة هندية في الخامسة عشرة من العمر شنقا "لتشعر بالالم نفسه" الذي شعر به الرئيس العراقي.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين