عدد 12فيلما وثائقيا في أيام قرطاج السينمائية

تونس (الفرنسية) : اختار مهرجان قرطاج في دورته الحادية والعشرين 12 فيلما وثائقيا لمسابقته التي تحمل عنوان "فيديو" للأفلام الروائية والوثائقية القصيرة والوثائقية الطويلة ، والتي جاءت من مصر ولبنان وبوركينا فاسو وتونس والعراق والموزمبيق وفلسطين وسوريا والسنغالواعترف المدير الفني لمهرجان قرطاج السينمائي فريد بوغدير بضرورة تغيير تسمية هذه المسابقة نظرا للتطور الذي طرأ على اشرطة الفيديو الرقمية التي بات يعتمدها عدد من المخرجين الكبار عبر العالم. وقال نقاد أن معظم هذه الأفلام جيد ومحكم الصنع ويأتي بنظرة عميقة إلى المجتمعات وتحولاتها وإلى القضايا الجماعية والفردية المطروحة على عاتق هذه المجتمعات ، ولم يخل عدد من هذه الافلام من روح الدعابة المولودة من قلب الواقع ، في حين خرج عن القاعدة فيلم هشام بن عمار "شفت النجوم وقت القايلة" حيث وفد لمشاهدته جمهور كثير. شريط تونسي آخر شارك في المسابقة لكنه صور في الولايات المتحدة واخرجه مصطفى المسناوي مستندا الى قصة حقيقية تتعلق بعبودية السود في الولايات المتحدة من خلال قصة مارغريت غارنر التي فرق مالكها بينها وبين زوجها واتخذها عشيقة له. وضمن الافلام المعروضة من مصر شريط "البنات دول" لتهاني راشد الذي كان عرض في مهرجان كان السينمائي الربيع الماضي للمرة الاولى ويصور حياة طفلات تحولن سريعا إلى نساء حرات في شوارع مصر وضمن واقع قاس وعنيف يجبرهن على الشجاعة إلى جانب فيلم آخر لتامر عزت "مكان اسمه الوطن" الذي يتابع يوميات اربع شباب من مصر يسعون جميعا الى تحقيق احلامهم في عالم تستحيل فيه الاحلام وبعضهم يفكر بالهجرة. اما "يوميات بيروت: حقائق فيديو واكاذيب" لمي المصري، فيتحدث عن طموحات شباب بيروت ورغبتهم في التغيير كما شارك من لبنان "دوار شاتيلا" لماهر ابي سمرا.ومن فلسطين حضر الممثل والمخرج محمد بكري في شريطه "من يوم ما رحت" الذي حصل على جائزة الفيلم الوثائقي في مهرجان الفيلم العربي في روتردام والذي يتحاور فيه مع صديقه الراحل الكبير الكاتب إميل حبيبي صاحب العبارة المشهورة "باق في حيفا". اما من سوريا فقد حضر فيلم هالة عبدالله وعمار البيك "أنا التي تحمل الزهور إلى قبرها" والذي تتناول فيه هالة قضايا الحرية والحب والغربة وهو مرشح بقوة للجائزة.ومن أفريقيا السوداء جاءت ثلاثة افلام من السينغال وموزمبيق وبور كينا فاسو.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين