مدوّنة تطيح بمسؤول أممي كبير

لست مهتماً كثيراً بما أورده السيد يانك برونك مبعوث الأمم المتحدة في السودان عن الجيش السوداني وقدراته القتالية والخلاف بين برونك والحكومة وأسباب طرده .. كل ذلك لا يهمني كثيراً لأن الطرفين أقرب إلى الميدان وكل واحد منهما (الحكومة وبرونك) قادر على الدفاع عن موقفه.
ولكن يهمني جداًُ الأثر الكبير الذي أحدثه ما نشره يان برونك في مدونته .. فالأزمة الناشبة لم تأت من تصريح تلفزيوني في السي إن إن أو قناة العربية أو الجزيرة أو تصريح صحفي في النيوزويك أو النيويورك تايمز أوالقادريان أو تصريح إذاعي في البي بي سي ، ولكن مجرد كلمات كتبت على عفو في مدونة يان برونك الشخصية .. وهذا يترك سؤالاً ملحاً حول قوة المدونات.. وحجم تأثيرها على القرار السياسي الدولي ، ومدى إهتمام وسائل الإعلام والوكالات بما تنشره.
وقد نقلت وكالات الأنباء العالمية الكبرى ما دوّنه برونك في مفكرته الإلكترونية وأفردت له مساحات واسعة ، وهو ما يؤكد فاعلية المدونات والمدونين وقدرتها على العيش جنباً إلى جنب مع وسائل الإعلام الأخرى .
صحيح برونك طاح من منصبه .. ولكن هذا يكشف قدرة وتأثير هذه الوسيلة الإعلامية الحديثة الذي ينشط فيه عدد من الشباب العرب.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )