وفاة الكاتب الصحفي محمد عودة

توفي الكاتب الصحفي المصري البارز محمد عودة بمستشفى قصر العيني بالقاهرة عن 86 عاما مخلفا عددا من الكتب التي أرخ فيها لأبرز الثورات في العالم ، وحصل على الجائزة التقديرية عام 2005 من نقابة الصحفيين
ولد عودة عام 1920 ودرس القانون ثم تفرغ للصحافة والكتابة واستهوته الدراسات التاريخية ورأس تحرير صحيفة الأهالي وساهم في تأسيس صحيفة العربي وظل يكتب حتى الأيام الأخيرة قبل مرضه منذ شهور متابعا المشهد السياسي بين حكومة مبارك المعارضة.
ولعودة كتب منها (كيف سقطت الملكية في مصر.. فاروق بداية ونهاية) و(سبع باشوات) الذي كتب مقدمته الأديب المصري البارز يوسف إدريس (1927 - 1991) ، وقال إدريس حينها "أعترف أني من مدة طويلة لم أقرأ كتابا انفعلت به إلى هذه الدرجة".
وأصدر عام 1975 كتاب (الوعي المفقود) ردا على كتاب (عودة الوعي) الذي انتقد فيه مؤلفه توفيق الحكيم التجربة الناصرية.
وأهتم الفقيد بتاريخ بعض الشعوب وتجاربها الثورية في التحرر من الاستعمار. وسجل ذلك في كتب منها (رحلة في قلب نهرو وصور أخرى من الهند) و(ثورة العراق) و(الطريق إلى صنعاء) و(أحمد عرابي.. قصة ثورة) و(الديمقراطية العرابية.. قصة دستور فبراير 1882) و(ليبراليون وشموليون) ، إضافة إلى مؤلفه الأخير (الحملة الفرنسية على مصر.. نحتفل أو لا نحتفل..)
وكان الفقيد محبا للفنون الجميلة وضيفا دائما على عروض المسرح والأوبرا والموسيقى والمعارض التشكيلية. وكان عاشقا للأدب ومشجعا للأدباء الشبان ويعتبره كثير من كتاب جيل الستينيات في مصر أبا روحيا لهم.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين