آخر ناجية من حادثة التايتانيك تنتقد بيع بقايا السفينة

انتقدت ميلفينا دين (94 عاما) آخر ناجية بريطانية من حادث غرق السفينة تايتانيك في 1912 الذي قضى فيه 1500 شخص، بيع بقايا السفينة في السوق السوداء.
وقد اعترى الغضب ميلفينا دين عندما عرفت من تحقيق بثته أمس هيئة الإذاعة البريطانية، أن إحدى نوافذ السفينة قد طرحت للبيع ب 20 ألف جنيه استرليني (30 الف يورو).
وتحدثت الإذاعة أيضا عن آنية المائدة التي عثر عليها في مكان الغرق في قعر المحيط الأطلسي، والتي بيعت كل قطعة منها ب 60 جنيها (90 يورو).
وقالت دين "أبي لا يزال هناك. ومن المؤسف أن تباع هذه الأشياء خصوصا أنها كانت في سفينة لقي فيها عدد كبير من الأشخاص حتفهم". وأضافت "أفترض أن هؤلاء الأشخاص لم يفكروا في هذا، بل فكروا في المال فقط".
ومنعت محكمة أمريكية بيع قطع تايتانيك ومنحت مؤسسة في أتلانتا (جورجيا) حق جمع الأغراض المستعادة لعرضها جميعا أمام الجمهور.
لكن الخبير بيل ويلارد قال لهيئة الإذاعة البريطانية أن هيكل السفينة قد تلاشى جراء عمليات الإستكشاف التي قام بها العلماء والسياح. المصدر الفرنسية

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )