شوقي ولامارتين أنموذجين لحوار الحضارات

تنظم مؤسسة عبد العزيز البابطين دورتها العاشرة في باريس تحت شعار "شوقي ولامرتين" ، بمشاركة (300) شخصية فكرية وسياسية وأدبية ودينية وإعلامية ، للتحاور حول تعزيز حوار الحضارات والثقافات وإيجاد أرضية مشتركة لإلتقاء الأفكار ، وذلك تحت رعاية الرئيس الفرنسي جاك شيراك في الفترة من 31 إكتوبر الحالي إلى الثاني من نوفمبر المقبل.
وأكدت مؤسسة البابطين أن شراكتها مع اليونسكو في إحياء هذه الدورة "توفر أفضل مقومات النجاح لما لهذه المنظمة من دور واعتناء بنشر الثقافة ومبادئ العدالة والحرية وإحترام الإختلاف والحوار مشيرة إلى أنها سعت إلى إعلاء لغة الحوار وإلى جعل التظاهرة الباريسية "تصافح الحضارات عن كثب وتلتقي بها بشكل جدي".
وإعتبرت المؤسسة أن إطلاق اسم الشاعرين المصري أحمد شوقي والفرنسي ألفونس لامارتين على هذه الدورة جاء لإرتباطهما الوثيق بمفهوم التقارب والتبادل الثقافي فقد عاش شوقي في باريس بينما عاش لامارتين في لبنان وسوريا وفلسطين.
وتشمل الدورة العاشرة ندوتين رئيسيتين إحداهما بعنوان "الثقافة وحوار الحضارات" والثانية تتناول المسيرة الابداعية والشخصية لهذين الشاعرين.
وكانت مؤسسة البابطين تأسست في القاهرة عام 1989 وهدفها تكريم المبدعين العرب في مجال الشعر والنقد واحياء التراث العربي واصدار المعاجم الشعرية عن الشعراء المعاصرين.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين