فيلم(إغتيال بوش) يخسر الجمهور

لوس انجليس : شهد فيلم (موت الرئيس) المثير للجدل والذي يتصور إغتيال الرئيس الأمريكي جورج بوش سقوطا مدويا من حيث إيرادات التذاكر ولم يحقق سوى 282 ألف دولار من 143 دارا للعرض السينمائي خلال أول عطلة أسبوعية.
وعرض الفيلم الذي يقدم في شكل فيلم تسجيلي في 91 دار عرض أمريكية و52 دار عرض كندية في أول ثلاثة أيام من صدوره محققا في المتوسط 1970 دولارا من كل دار عرض حسب تقديرات شركة نيوماركيت فيلمز التي تردد أنها دفعت مليون دولار للحصول على حق توزيع الفيلم في الولايات المتحدة.
وقال ريتشارد إبراموفيتس مدير التوزيع في شركة نيوماركت أن إفتتاح "موت الرئيس جاء مخيبا للآمال بعض الشيء" مقارنة "بالإهتمام القوي" الذي قوبل به لدى عرضه الأول قبل شهر في مهرجان تورونتو السينمائي.
وقاطعت داران للعرض على الأقل الفيلم ورفضت بعض شبكات التلفزيون عرض إعلانات مدفوعة الأجر عنه.
وانتقده سياسيون من مختلف التيارات من الجمهوريين في تكساس ولاية الرئيس الأمريكي إلى السناتور الديمقراطية في نيويورك هيلاري كلينتون بسبب تخيله قتل رئيس في الحكم.
ومن ناحية أخرى حقق فيلم (الملكة) بطولة هيلين ميرين التي تقوم بدور الملكة أليزابيث الثانية ملكة بريطانيا 1.9 مليون دولار من 152 دار عرض.
المصدر رويترز

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أغداً ألقاك .. تخلد الراحل الهادي آدم

أبحث عن كاتب اسمه ( يارا )

حكم وأقوال مثيرة للكاتب الأمريكي مارك توين